بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...

النجوم




النجم هو جسم هائل من البلازما، وهو الجسم الذي في جزء من حياته يولد ضوئه وحرارته بالتفاعلات النووية، وبشكل محدد بإنشطار الهيدروجين إلى الهليوم تحت شروط درجة الحرارة والكثافة الهائلتين، عندما تندمج ذرات الهيدروجين لخلق العنصر الأثقل وهو "الهليوم" تفقد حينئذ الكتلة، فننحول الكتلة إلى الطاقة، والمثال الاقرب لنا على النجوم هو شمسنا وهو أقرب نجم إلينا يبعد عن الارض مسافة متوسطة تقدر بـ 94 مليون ميل.

طاقة الشمس مثل العديد من النجوم تستمد من إنشطار الهيدروجين وهذا الإنشطار لا يحدث في كل أنحاء النجم، لكنه يحدث فقط داخل النجم، وبالتحدبد في مركزه، حيث أنه ساخن جدا بما فيه الكفاية، ودرجة الحرارة في مركز الشمس تبلغ 15 مليون درجة كيلفن (K = الدرجة المئوية فوق الصفر المطلق، - 273 مئوية).

لا تتشابه النجوم ولكن هناك إختلاف بين بعضهم البعض يعود ذلك إلى عوامل عدة مثل كتلتهم الكلية، تركيبهم، وأعمارهم، فمثلا الكتلة الكلية للنجم هي التي تحدد تطور نجم معين بالإضافة إلى مصيره النهائي.

المكون الاساسي للنجوم هو الهيدروجين مع بعض الهليوم وعناصر اخرى أثقل والتي تحدد معدنية نجم معين، وخلال تطور النجم يتحول جزء من الهيدروجين إلى عناصر أثقل خلال عملية الإنشطار النووي، جزء من المواد يحدث له ما يسمى إعادة تدوير، حيث تتحول بدورها داخل البيئة المحيطة بها لتشكيل جيل جديد من نجوم غنية بالمعادن.

في القرن الثاني قبل الميلاد، قسم الفلكي اليوناني Hipparchus النجوم إلى ست مجموعات طبقا لدرجة سطوعها وسميت بمقدار الاضاءة، الأول في المقدار هو الألمع، والسادس هو الأضعف، ومازال هذا النظام مستخدم الى اليوم مع تعريف رياضي ( النجم ذا المقدار واحد 2.5 مرة ألمع من التالي الأضعف) ذلك يأخذ النجوم والكواكب ذوات اللمعان الشديد من خلال المقدار صفر وإلى الأعداد السلبية.

خلال المنظار نرى الأضعف بكثير، تقريبا قرب مقدار الثلاثون سطوعا (4 بليون مرة أضعف مما تراه العين البشرية بدون مساعدة)، والنجوم تحمل بعض الشبه للشمس، تظهر كنقاط في السماء حيث أنهم بعيدون جدا عنا، وأقرب نجم الينا هو ألفا سينتريون يبعد مسافة أربع سنوات ضوئية عنا، وبما إن السنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها شعاع الضوء في سنة وسرعة الضوء حوالي 300,000 كيلومتر بالثانية، لذا فإن سنة الضوء حوالي 10 تريليون كيلومتر (63,000 مرة الذي المسافة بين الأرض والشمس)، اذن قس المسافة بالكيلومتر بيننا وبين اقرب نجم، ويمكن للعين المجردة ان تري أكثر قليلا من 1000 سنة ضوئية بعدا.



ولمزيد من المعلومات ادخلوا الى هذا الموقع : http://www.alkoon.alnomrosi.net/stars.html

الكويكبات والنيازك والمذنبات

المذنبات أجسام تتجول بين الكواكب
 المذنبات هي  أجسام جليدية تنتقل من الكواكب وبعضها يمثل  جزءا من مجموعتنا الشمسية  ولها حركتها المدارية  حول الشمس  وتأخذ حركتها المدارية  هذه أبعادا متفاوتة وتختلف عن بعضها البعض  في مسار مداراتها  والوقت التي تحتاجه  أبدا , والبعض الأخر  يتداخل  في مدارات الكواكب كزحل والبعض الآخر يذهب  بمداره إلى أبعد من بلوتو
 وعندما يكون المذنب بعيدا عن مجموعتنا الشمسية  يكون صغيرا وغير مرئي  , ولكن عندما يدخل في وسط المجموعة  الشمسية  ويصطدم بالرياح الشمسية  هنا يبدأ  المذنب  بالتحول  , ويصبح وهاجا  ويظهر له ذنب أو اثنين  وقد يغطي  هذا الذنب  نصف  قطر السماء  تقريبا  , فيشاهد  رأسه متجها إلى الشمس  وذيله الوهاج  في الجهة المعاكسة وهو يجوب  آفاق  السماء  وليس للمذنب  قيمة  أساسية  , ولا يشكل خطرا  عل الأرض  لأنه على مدى العصور  قد صادف أن الأرض  قد اعترضت مساره بدون أثر يذكر

مكونات المذنب
 المذنبات وتدعى أيضا كرة الثلج  المغيرة  , فهي  في صلبها  ثلج جاف  والنواة  صخر غير متجانس  الشكل  فمثلا  وجد  أن النواة  في مذنب  هالي  كان لها شكل حبة البطاطا وطولها لا يتجاوز  التسعة أميال  وعرضها خمسة أميال  فقط
ويعتقد  أن النواة  رما تكونت  منذ بدء الخليقة  بدون تغير أو تبديل  ولا تزال  تحتفظ في طياتها  أسرار خلق الكون
وعند اقتراب  المذنب  إلى وسط المجموعة  الشمسية فان لهيب  الشمس يبخر نواة هذا المذنب  ناتجا  عن الهالة  والذنب  - الهالة رأس المذنب – وهي كالذنب تتكون من غازات  متأينة وذرات غبار
 وقد وجدت السفينة الفضائية  التي انطلقت لتقابل مذنب هالي بأن المادة التي  تتبخر من النواة  تندفع  بقوة قبل أن تتبخر  بشكل  طبيعي  وأهم ما يلفت النظر  في المذنب  هو الذنب  نفسه  , والمذنب  في بعض الأحيان يكون له نبان , وربما  أحدهما  مكون من غبار والآخر من غاز انفصل عن النواة بانحراف بسيط وذلك ناتج  عن اختلاف في درجات الضغط الإشعاعي  على المادة  الثابتة
وقد يكون الذنب في بعض الحالات  طويلا جدا  , فمثلا المذنب الذي ظهر  في عام 1843 كان له ذيل يبلغ في طوله  المسافة ما بين الشمس والمريخ  والتي تقدر بـــ  228  مليون  كيلو مترا لكن عندما  يبتعد  المذنب  عن المجموعة  الشمسية  فهذا  الذنب يتلاشي قليلا قليلا حتى يختفي تماما







مدارات المذنبات
لبعض المذنبات مدارات شبه دائرية  وللبعض الآخر مدارات بيضاوية  غير متناسقة ومثال  ذلك  المذنب  هالي  الذي يأتي من  مدار خلق نبتون حتى يصل بالقرب  من مدار الزهرة  في محور يتقارب من المدار الفلكي للشمس والكواكب
في حين تدور مجموعة المذنبات  بحركة عقارب الساعة  - يسمونها تباعد الشمس  لأنها تقترب من الشمس كثيرا-  ويعتقد أن بعض هذه المجموعات قد تلاشت وذلك  بفعل حرارة الشمس القوية 
وبما أن المذنبات  تتقاطع  مساراتها  مع مدارات  الكواكب  المعتددة  فربما أثرت جاذبية  هذه الكواكب  على مسارات هذه المذنبات  وفي الواقع أن المشتري  نظرا  لجاذبيته العالية  قد جعل  هذه المذنبات  تسير في مدار دائري
ولبعض المذنبات مدارات ثابتة وزمن دوري محدد  فمنها تبلغ  دورته خمسة  سنوات والاخر  عشر سنوات  وغيرها 76 سنة  ويغيب  بعضها  في مدارات مجهولة  ويختفي  في عمق  المجموعة  الشمسية  اللامتناهي بسرعة  مذهلة وقد ظهرت  بعض المذنبات  عل مر الزمن وفي فترات مختلفة منها

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الكويكبات والنيازك


حزام الكويكبات
ونحن  نمر في رحلتنا خلال المجموعة الشمسية وبعد أن نغادر المريخ في طريقنا إلى كوكب المشتري نقف بمنطقة تنتشر فيها مجموعة كبيرة من الصخور المختلفة الأشكال والأحجام تسمى بمنطقة حزام الكويكبات , فما هي هذه الكويكبات ؟
 الكويكبات عبارة عن صخور تسبح في الفضاء بأحجام وأشكال مختلفة تتراوح أقطارها ما بين بضعة مئات من الأمتار إلى اصخمها ويسمى سيريس وقطره حوالي 940 كيلو مترا
 ويمكن تقسيم الكويكبات بحسب المواد المكونة لها وإن كانت على العموم مكونة من صخور بعضها ناري متحول وبعضها حديدي وآخر كربوني وهكذا أنها تكونت من السحابة الكونية التي شكلت الكواكب ولكن السؤال يبقى مطروحا : لماذا لم يتم تلاحمها في جسم واحد كما حصل لباقي الكواكب ؟ وتقول النظرية الاخرى بأن : حزام الكويكبات تكون بعد أن تفجر كوكب عند اصطدامه بجسم آخر وتحطم الى اجزاء صغيرة إلا ان هذه المقولة يردها القول بأنه لو جمعنا كل الكويكبات الموجودة في الحزام فإنها لن تشلك الا جسما صغيرا لا يبلغ حجمه حجم قمر كتلته معقولة عدا ان يكون كوكبا 
 هل الكويكبات تشكل خطرا على الأرض ؟
إن مدارات الكويكبات المكثفة حتى الآن لا تشكل أي خطر على الأرض ولكن الخطر يكمن في مدارات الكويكبات التي تقاطع مع مدار الأرض ولم تكتشف بعد فمن الأنواع مجموعة  " أبولو" إذ لم يكتشف منها إلا حوالي 10 % منها  فقط ويقدر العلماء بوجود عشرة الاف قطعة صغيرة منها قد تقل أقطارها عن الكيلومتر الواحد , وهي تشكل خطرا حقيقيا على الأرض وتكمن خطورتها في صغر حجمها حيث يصبح من الصعب اكتشافها بالمنظار وتصبح قريبة من الأرض فلا تترك مجالا للاستعداد لضربها بالصواريخ النووية وقد يعجب المرء عندما يعرف أن كويكبا صغيرا بقطر كيلومتر فإنه إذا ما سقط على الأرض فانه يدمر من الأرض ويقتل من البشر في مساحة تقارب مساحة الجزيرة العربية  كلها فخطورتها تكمن في شدة الضربة بالإضافة إلى الغبار الناشيء من أثرها والذي يحجب ضوء الشمس لفترة أشهر طويلة مما يسبب موت النباتات والحيوانات
 نيازك سابحة في الفضاء
النيازك كويكبات تخرج عن مدارها القائم بين كوكبي المريخ والمشتري بفعل جاذبية المشتري الكبيرة من جهة وبفعل جاذبية المريخ من جهة ثانية
وبعد أن تتخلص النيازك من جاذبية الكوكبين  المذكروين فانها تهيم في الفضاء  فتقع في جاذبية بعض الكواكب والأقمار  ومن بينها قمرنا وأرضنا , والجزء الأكبر بسقط على سطح القمر  فيعمل القمر كدرع لحماية كوكبنا الأرض من تلك الكويكبات واذا ما اقترب من كوكب الأرض وخضع لجاذبيتها فانه يهوي باتجاه سطحها بسرعة متوسطة قدرها 20 كلم   , ويؤدي احتكاك تلك الكويكبات بغازات جو الأرض وغباره الى احتراق السطح الخارجي لها وتبخره تاركة وراءها رمادا دقيقا وساحبة خلفها ذيلا طويلا من اللهب الساطع
وعندما يصل ما تبقى منها الى سطح الأرض , فانه يرتطم به ارتطاما شديدا مخلفا في مكان سقوطه حفرة يختلف عمقها واتساعها باختلاف حجم ذلك النيزك الساقط

الكواكب الخارجية او الغازية

المشتري

  المشتري (جوبتر) أكبر الكواكب التسعة إلى حد بعيد، وترتيبه الخامس من حيث القرب من الشمس، وحجمه أضخم مرتين من حجم كل الكواكب مجتمعة (أكبر 318 مرة من حجم الأرض).
يدور المشتري حول الشمس على مسافة تفوق المسافة التي تدور عليها الأرض بـ5,2 مرات، ويحقق المشتري دورة كاملة حول الشمس في 11,9 سنة أرضية لكنه لا يتطلب سوى 9,9 ساعات لإكمال دورة واحدة حول محوره.
ويؤدي هذا الدوران السريع حول المحور إلى حدوث انتفاخ في المنطقة الاستوائية.
أن جو المشتري يتألف من 87% من الهيدروجين، ويتألف القسم الأكبر من ال13% الباقية من الهيليوم
ويُشِع المشتري ضعف كمية الطاقة التي يتلقاها من الشمس تقريباً.
ويبدو أن مصدر هذه الطاقة هو تقلص بطيء يخضع له الكوكب بكامله بفعل قوة الجاذبية، وليس الالتحام النووي الذي يشكل مصدر طاقة الشمس.
وعلى المشتري أن يكون أكبر بـ100 ضعف مما هو عليه لتصبح كتلته كافية لإشعال أتون نووي.
إن جو المشتري المضطرب والمملوء بالغيوم هو جو منخفض الحرارة.
 
للمشتري 61 قمراً.كان جاليليو اكتشف الأربعة الكبار عام 1610.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
زحل

كـوكب زُحـل هـو اجمل الاجرام السماوية، وهو ثـاني أكبر الكواكب التسعة، وترتيبه السادس من حيث القرب من الشمس.
حلقاته الرائعة المحيرة ما هي ألا ملايين من الصخور الجليدية التي انتظمت  حوله في مدار ساحر ويمكن ملاحظة ثلاث منها بواسطة التلسكوب والرابعة تمت مشاهدتها ارضيا.
تبلغ  حلقات زحل أربع حلقات رئيسية ترتيبها بحسب قربها من سطح الكوكب ومقسمة بدورها الى آلاف  الحلقات وهي بذلك ومن بين تلك الحلقات توجد مساحات فارغة سميت بأسماء بعض العلماء  وأشهر هذه المساحات الفارغة هي  فجوة كاسني والتي تبدو واضحة في التلسكوبات،
وتتشكل  حلقات زحل من قطع صغيرة من كرات الثلج والغبار. تبلغ درجات الحرارة فيما حوالي 180 درجة مئوية الى 200 درجة تحت الصفر وذلك المناطق التي لا تصل أشعة الشمس اليها بسبب ظل الكوكب.
ــــــــــــــــــــــــــ

اورانوس
أورانوس هو سابع الكواكب بعدا عن الشمس وثالثها من حيث كبر حجمه، إذ يبلغ قطره حوالي 51000  كلم ، يعتقد علماء الفلك أن أورانوس يتكون من مزيج كثيف من أنماط مختلفة من الجليد والغازات، تحيط بلب صلب، وأن غلاف الجوي يحوي نسبة ضئيلة من غاز الميثان يضفي عليه تدرجا من اللون الأزرق الضارب إلى الخضرة
أما درجة الحرارة عند قمة سحب الكوكب فتبلغ – 210 درجة مئوية(تحت الصفر)
يتفرد كوكب أورانوس عن السيّارات الأخرى، ويكون محور دورانه قريبا جدا من مستوى مداره وبنتيجة شدة ميل محور دورانه يدور الكوكب على جانبه طوال مساره المداري حول الشمس، بينما تدور سائر الكواكب في وضع شبه عمودي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نبتون
 نبتون يبعد عن الشمس 4500 مليون كلم. وهوعملاق غازي يعتقد أنه مكون من لب صخري صغير محاط بمزيج  من السوائل والغازات يحتوي الغلاف الجوي على عدة معالم سحابية  بارزة  أكبرها البقعة الداكنة الكبرى التي لها اتساع الكرة الأرضية نفسها  والبقعة الداكنة الصغرى.
  لنبتون أربع حلقات باهتة و17 قمرا معروفة  أكبرها تريتون، أكثر الأجسام برودة في النظام الشمسي، إذ تبلغ درجة حرارته – 235 م . وعلى عكس معظم الأقمار في النظام الشمسي.
يدور  تريتون حول كوكبه الأم باتجاه معاكس لدوران حول نفسه .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بلوتو

 من بلوتو يختلف تماماعن الكواكب الأخرى. والكواكب شبيهة الأرض – المريخ – الزهرة  - عطارد  أكبر بكثير من بلوتو، والكواكب شبيهة المشتري – زحل - أورانوس – نبتون كواكب غازية مع أن لكواكب بلوتو سطحا ثلجيا صلبا
يبعد بلوتو عن الشمس مسافة 40 وحدة فلكية (الوحدة الفلكية هي المسافة المتوسطة ما بين  الأرض والشمس  وتساوي 150 مليون كلم)، ويدور بلوتو حول الشمس في 5 ,248 سنة أرضية ومداره شديد  التفلطح أكثر  من كل الكواكب الأخرى ولذلك فانه يكون أقرب من نبتون عندما يكون في أقرب نقطة من الشمس  في مداره  وفي الحقيقة فان بلوتو يعد الكوكب من حيث البعد منذ  العام 1969 وحتى شهر مارس  1999  فبلوتو يدور حول نفسه في فترة تساوي 604 أيام من أيام الأرض وله قمر واحد يسمى " شارون " يعتبر  كبيرا بالنسبة الكوكب نفسه ويبدو أنهما يدوران حول بعضهما بوجه واحد  كما هو الحال بالنسبة للأرض وقمرها


ولمزيد من المعلومات زوروا هذا الموقع


الكواكب الداخلية او الصخرية

عطارد


هو اقرب الكوكب الى الشمس وهو يدورحولها على مسافة متوسطة تبلغ 58 مليون كلم تقريبا وسرعته اكبر من سرعة اي كوكب آخر وتبلغ متوسط سرعته 48 كلم في الثانية ويكمل مداره حول الشمس في فترة تقل عن 88 يوما
تغطي قشرته السطحية الصخرية الحديد وسطح هذا الكوكب ملئ بالفوهات التي خلفتها النيازك التي اصطدمت به على مر العصور
أما درجات الحرارة العليا تُسجل في الجانب المواجه للشمس ما يعادل 430 درجة مئوية بينما الجانب المظلم    فهي ناقص 170 درجة مئوية أي أبرد بكثير والسبب يعود الى بطء دوران عطارد حول محوره فهو يتمها في 59 يوما وثانيا لإنعدام الغلاف الجوي  او ندرته


الزهرة

تعتبر كوكب الزهرة اشهر كواكب المجموعة الشمسية عبر التاريخ البشري وذلك لسطوعه الشديد اذ يبدو لنا اسطع جرم في كبد السماء وبالذات بعد وقت الغروب أو قبل شروق الشمس ولهذا سُميّ هذا الكوكب منذ القديم بنجمة المساء أو نجمة الصباح ونظرا لتألق هذا الكوكب بضيائه الرائع فقد اعتبروه الأقدمون رمز الجمال ولكن المعلومات العلمية الحديثة اعطت صورة مغايرة تماما عنه الذي يصفه بعض العلماء بجهنم المجموعة الشمسية لأن ضغط الغلاف الغازي يصل الى تسعين ضعف ضغط الغلاف الغازي لجو الارض


الارض

كوكب الارض ويعرف ايضا باسم الكرةالارضية وهي كوكب يعيش فيه البشر، والكوكب الثالث بعدا عن الشمس حيث يبلغ متوسط بعدها عنها حوالي 150 مليون كلم، ويعتبر اكبر الكواكب الصخرية واشهرها كثافة ، وهي الكوكب الوحيد الذي يظهر فيه كسوف الشمس، ولها قمر واحد اطلق عليه لونا
متوسط درجة حرارتها 15 درجة مئوية واما جوها فيحتوي على  الاوكسجين%21 والنتروجين%77 وعناصر اخرى
 ابعاد الارض
يقدر حجم الارض بحوالي مليون كيلومتر مكعب ويقدر متوسط كثافتها بحوالي 5,52 غرام للسنتمترالمكعب لذلك فان كتلتها تقدر بحوالي الستة آلآف مليون مليون مليون طن


المريخ

المريخ أحد الكواكب التابعة للمجموعة الشمسية.
هو الرابع بعد الشمس ويدورفي فلكها على بعد نحو 228 مليون كلم منها.
يعود إسم المريخ في الأصل الى إله الحرب عند الرومان، وقد أطلق على الكوكب نظراً للونه الأحمر، ولذلك سمي أيضاً بـالكوكب الأحمر
كوكب المريخ هو أصغر بحجمه من الأرض ولكنه أكبر من القمر ويشبه الأرض من عدة وجوه، وسنته تبلغ 687 يوما أرضيا أي أنه يحتاج إلى هذه المدة ليكمل دورته حول الشمس ولكن يوم المريخ أطول من يومنا على الأرض بنصف ساعة فقط
وبما أن الأرض والمريخ يدوران حول الشمس ولكن الأرض أسرع في اكمال دورتها منه، فإنها تلحق به وتسبقه وعندها يبدو للمراقبين بأن المريخ يتحرك الى الخلف
في السماء يرى المريخ وكأنه نجمة حمراء ساطعة وذلك عندما يكون قريبا منه، بواسطة التلسكوب نستطيع أن نرى على المريخ بقعا حمراء وسوداء وقبعته البيضاء في قطبيه الشمالي والجنوبي، حيث يعتقد أنها مغطاة بالجليد كما هو الحال على الأرض، أما المناطق الحمراء فسموها صحاري، ولكنها تختلف عن صحاري الأرض، فهي باردة جدا وليست حارة كما هو الحال عندنا وذلك لبعد المريخ عن الشمس، أما البقع السوداء فكان التصور القديم أنه عبارة عن مروج خضراء جميلة مغطاة بالأعشاب والأشجار، لكن ما هي إلا حجارة سوداء ظهرت بعد أن كشطت الرياح الغبار عنها
 
"الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ” (آل عمران:191)

إن الكون الذي نعيش فيه هو كون في توسع وازدياد مستمر، نستدل على ذلك من مراقبة المجرات ومجموعات المجرات التي تنتقل بثبات وكل على حدة في الكون، هذا التوسع يحدث منذ ان تشكل الكون قبل حوالي 14 بليون سنة في حدث كثيف وحار جدا والمعروف بالانفجار العظيم

 








الفضاء هو هندسة الكون، التغييرات في الحجم أو في شكل الفضاء يحدثان بسبب حركة المادة والطاقة في الكون أو بسبب التغييرات في محتوى الطاقة ومادة الكون.
عمر الكون والاستكشافات العلمية

تمكنت ناسا من تحديد عمر الكون على وجه الدقة بمساعدة مجس فضائي, قائلة إنه يبلغ 13.7 مليار عام كما إستطاعت تحديد تاريخ بدء النجوم بالتوهج واللمعان بأنه بدء بعد 200 مليون عام فقط من "الانفجار العظيم" وقد تمكن علماء ناسا بواسطة المجس الفضائي ان يتعمقوا في الزمن والنظر الى الكون ) النظر إلى الوراء حتى 380 ألف عام بعد الانفجار العظيم ( عندما لم تكن هناك نجوم ولا مجرات ولا شيء سوى فروق طفيفة في درجات الحرارة.


وقال العلماء إن هذه الفروق الطفيفة المتناهية بالصغر التي تبلغ جزءا من مليون جزء من درجة الحرارة المئوية الواحدة كانت كافية لتكوين بقع هائلة حارة وباردة والتي كانت النواة التي تشكل منها للكون بعد ذلك، وقد اظهرت الصور التي ارسلها المجس أن الكون عبارة عن شكل بيضاوي منقط ويشير اللونان الأصفر والأحمر فيها إلى المناطق الحارة واللونان الأزرق والفيروزي إلى المناطق الباردة.


وقد أعلن فريق من علماء الفلك السويسريين والفرنسيين أنهم عثروا على أبعد مجرة تكتشف حتى الآن، وهي مجموعة نجوم ترجع إلى فجر الكون وتبعد 13.2 مليار سنة ضوئية عن الأرض، وتكشف الصور التي حصلوا عليها مجرة عندما كان عمر الكون 470 مليون سنة فقط، وستساعد العلماء في معرفة كيف تشكلت، وقد اطلق عليها العلماء اسم "أبيل 1835- أي آر "1916وتبين الصور ما بدا عليه شكل الكون بعد قليل من بدء مصادر الضوء الأولى في اختراق الضباب الكوني الذي أعقب الانفجار العظيم وأنهى ما يطلق عليه العلماء اسم العصور المظلمة.



"
الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً"

(
الفرقان:59)

مركز الكون

قد يتبادر للذهن سؤال هو هل للكون مركز معين، ولكن الاجابة عليه ببساطة شديدة هي ليس هناك مركز للكون لأنه ليس هناك حافة للكون، في كون محدود وفضاء مقوس بحيث انك اذا تمكنت من السفر عبر الكون وأن تجتاز بلايين البلايين من السنوات الضوئية في خط مستقيم سوف تنهي رحلتك من حيث بدأت، ومن محتمل أيضا بأن كوننا هذا لانهائي، في كلا المثالين، تملأ مجموعات المجرات الكون بالكامل وتتحرك على حدة في جميع الاتجاهات تجعل الكون في توسع مهيب ودائم.